مقالات منوعة

أزمة منتصف العمر عند الرجال

أزمة منتصف العمر عند الرجال

أزمة منتصف العمر عند الرجال

أزمة منتصف العمر عند الرجال

 

أزمة منتصف العمر عند الرجال، يعاني الرجال من نوع مختلف من “سن اليأس” يغير حياتهم. يحدث عادة بين سن 45 و 60. لقد ولّدت هذه اللحظة من حياة الذكور مشكلة تعريفية في المجتمع العلمي، مع كون سن الذكور هي الأصح من المصطلحات المستخدمة، لأنها تشير إلى انخفاض في وظيفة الخصية.

يحدث هذا الإنخفاض عندما يبدأ مستوى هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة بامتياز) في الإنخفاض بعد سن الأربعين. هذه عملية تدريجية، حيث أن مستوى إنتاج الهرمون لا ينهار فجأة، بل يحدث على مدى عدة سنوات ويتجلى من خلال أعراض مختلفة.

 

ما هي أزمة منتصف العمر عند الرجال؟

 

يفقد بعض الرجال طاقتهم تدريجيًا، ويغمرهم الإرهاق العقلي والجسدي الذي يغير من شخصيتهم، وقد يعانون حتى من الأرق أو التعب أو التشاؤم. كما أن حياتهم الجنسية ليست هي نفسها: فهم يعانون من “إخفاقات” في الإنتصاب أو تختفي رغبتهم في العلاقة الحميمة دون معرفة الأسباب.
أسوأ شيء هو أن البعض لا يتساءل حتى عما يحدث، فهم يعتقدون أنه شيء طبيعي فيما يتعلق بالعمر، وحتى أنهم يجدون أنه من المضحك أن يخبرهم أحدهم بأنهم “في سن اليأس”. بطريقة معينة، تكون المقارنة ممكنة، لأن هناك بعض أوجه التشابه بين الأنثى والذكور، ولكن هناك أيضًا اختلافات كبيرة.

أولها أنه بالنسبة للرجال، لا تتوقف الوظائف الإنجابية لأنهم يستمرون في إنتاج الحيوانات المنوية. والأمر المهم الآخر هو أنه على عكس حقيقة أن انقطاع الطمث يؤثر بشكل حتمي على جميع النساء، فإن سن اليأس لدى الرجال ليس عملية طبيعية يجب أن يمر بها الجميع، بل هو علم أمراض يرتبط بمستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون لدى الرجال. الدم، والذي يكون أكثر شيوعًا في كبار السن، يعتمد على بعض العوامل مثل الوراثة والصحة العامة والنظام الغذائي ونمط الحياة وبعض الأمراض المؤهبة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية.

يتطلب إجراء تشخيص دقيق العديد من الدراسات المعملية لإختبار التغييرات في عملية الغدد الصماء المعقدة التي تنطوي على عدة هرمونات، ولكن من الممكن الشك في ذلك بعد تقييم سريري شامل، والذي لا يستبعد العناصر النفسية. يعاني البشر من تغيرات هرمونية تغير حياتهم الجسدية والعاطفية والجنسية في أوقات مختلفة من حياتهم. سن الذكر هو واحد منهم.

يبدأ الإنذار بضعف الإنتصاب، ولكن دائمًا ما يعتقد المريض أنه إضطراب في المسالك البولية، وليس غددًا صماء أو اضطرابًا نفسيًا. لكن سيكون من الخطأ إعتبار هذه العملية مجرد مسألة جنسية، لأن هرمون التستوستيرون هو الهرمون المسؤول عن العديد من الجوانب الذكورية الأخرى من تكوين الجنين: الأعصاب، والألياف العضلية، وخلايا الدماغ، وتطور القضيب، ونمو اللحية والشعر. النمو، الجسد، صوت أعمق ويرتبط أيضًا بالزخم والطموح والجرأة.

هناك العديد من الأعراض الجسدية والنفسية المرتبطة بإنخفاض مستويات هرمون التستوستيرون.

 

 العلامات التي تشير إلى الأزمة

 

• قلة التركيز.
• العصبية +/- القلق.
• قلة الذاكرة والتركيز.
• إنخفاض أو غياب الرغبة الجنسية.
• التعب والتردد والخوف من خطر وشيك.
• إضطرابات النوم.
• إنخفاض الإنتاجية.
• فقدان الإهتمام والثقة بالنفس.

هذه الظروف لا تجعل المريض يشعر بالمرارة فحسب، ولكن أيضًا الأشخاص في بيئته المباشرة. يدرك العديد من الرجال هذه التغييرات لكنهم يفشلون في فهم ما يحدث له، وينتهي بهم الأمر إلى الإعتقاد بأن الخطأ يقع على عاتق الشريك أو الأطفال أو آلام الظهر أو عذر آخر. يمكن أن تتدهور حياتهم المنزلية والإجتماعية والعاطفية كثيرًا.

على المستوى العاطفي، تتغير طريقة فهم الحياة، ويشعر أنها غير سارة ويتضح أن الزوجين أو الأسرة أو مناخ الحياة غير فعال، حيث لم يكن من الممكن إيجاد الهدوء أو التفاهم مع الآخر.

عندما يقدم الزوجان التغييرات العاطفية النموذجية لإنقطاع الطمث مع الرجل في وقت واحد، فإن الفشل في العلاقة هو القاعدة. إن إكتشاف المشكلة معقد وأقل من 20٪ من الرجال البالغين يرون أن سن الذروة شيء حقيقي (البقية مسرورون بالأعذار وقادرون على تبرير كل ما يحدث لهم من خلال إعادة توجيه اللوم نحو أسباب أو أشخاص آخرين). بالنسبة لأولئك الذين يدركون أن “شيئًا ما يتغير” يجب أن يفهموا أن أزمة منتصف العمر هو عملية طبيعية لا رجعة فيها، ولا تخضع للوقاية أو العلاج، لأنها ليست مرضًا ولا عيبًا، فهي مجرد مرحلة في مسار حياة الرجل.
ومع ذلك، يمكن تجنب العوامل التي تسرع ظهوره (أمراض القلب، السكري، الروماتيزم، التبغ، الكحول).

تؤثر الأعراض على حياتهم اليومية، ويجب الحصول على دعم مهني متعدد التخصصات، والذي يتضمن الدعم النفسي لتسهيل تنمية تلك المجالات من شخصيتهم التي يمكن أن تؤثر على الصعوبات التي يواجهونها في مواجهة التحديات المميزة لهذه المرحلة.
يختلف كل رجل عن الآخر، ولهذا السبب يجب معالجة كل حالة على حدة من أجل تحقيق نوعية حياة أفضل.

العلاج

 

عادة، قبل الشروع في تطبيق أي علاج، يُعتقد أنه من الضروري استبعاد علم الأمراض العضوي، من بينها عادةً تقييم المسالك البولية الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث إنخفاض مفاجئ ومبكر في الأندروجينات، وكذلك إستبعاد وجود أي موانع لعلاج تلقي مكملات هرمونية (خاصة سرطان البروستاتا)
يجب أن تكون أهداف العلاج بشكل أساسي هي إستعادة الوظيفة الجنسية والرغبة الجنسية والإحساس بالرفاهية؛ وكذلك منع فقدان معادن العظام وإستعادة قوة العضلات.

في مواجهة نقص الأندروجين، يُنصح عادةً بإعطاء هرمون التستوستيرون أو مشتقاته، والتي يمكن إعطاؤها عن طريق الحقن الأسبوعية أو حتى بسهولة أكبر عن طريق الأدوية عن طريق الفم. بمجرد بدء العلاج، يوصى بإجراء فحوصات طبية كل 3 أشهر خلال السنة الأولى ثم كل 6 أشهر.
عادةً ما تعكس العلاجات معظم الأعراض، ولكنها تتطلب إرشادات كافية من الطبيب لتجنب الإنتكاسات المحتملة.

من المهم الإشارة إلى أنه في هذه الحالة تكون الأدوية ملطفة (اهتم بالأعراض) وليست علاجية (عيد الميلاد ليس له علاج) ولكي ننتهي، وبروح إضفاء الإيجابية على الواقع القاسي لمرور الوقت الذي لا يرحم، أن نقول إن نقطة منتصف الطريق هذه هي اللحظة التي قمنا فيها بتعديل توقعاتنا فيما يتعلق بما يمكن أن تقدمه لنا الحياة عندما نعرف ماذا يمكننا تحقيقه وما لا نستطيع، وبالتالي تختفي الإحباطات الكبيرة ونقدر ما حققناه أكثر مما لا يمكننا تحقيقه.

 

 

وفي الختام ومن خلال موقع المقالات العربية، نكون قد تحدثنا عن أزمة منتصف العمر عند الرجال، ما هي أزمة منتصف العمر عند الرجال؟ العلامات التي تشير إلى الأزمة، العلاج.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى