تربية الطفل

طرق تنمية ذكاء الطفل

طرق تنمية ذكاء الطفل

طرق تنمية ذكاء الطفل

طرق تنمية ذكاء الطفل

 

طرق تنمية ذكاء الطفل ما هي ؟ ليس هناك ما يعرف بـ (طفل غبي)، فجميع الأطفال تولد معهم مهارات الذكاء والقدرة على الفهم والإستيعاب، ولكن يمكن أن نقول هناك طفل يُجهل كيفية تنمية ذكاءه وبلورة فكرة.

وأيضًا هناك طفل أكثر ذكاءًا من طفل آخر، ولكن الذكاء في ذاته ينقسم إلى شقين، فما هو فطري هو موهبة خاصة تولد مع الطفل، وما هو مكتسب.

 

مراحل تنمية ذكاء الطفل

 

أيقونة عبقرية، يمكننا أن نلقب الطفل بذلك، لأنه يتشرب الكم الهائل من الثقافة والعلوم واللغة بشكل تلقائي مكتسب دون جهدٍ يذكر منهم، ويعلل ذلك بأن الطفل بشكل لا إرادي يهيئ كافة الحواس من الإحساس والسمع والبصر والشم والتذوق ليتفهم طبيعة الأشياء ويصل إلى حقيقتها.

كما تبدأ لديه مرحلة إكتساب اللغة عن طريق السمع والبصر منذ عمر الثماني أشهر، أي أن طريقة الطفل في إكتساب المعلومات والوصول للحقائق تعد إعجاز عقلي ونبوغ، لذا نقول بعدم وجود ما يسمى بطفل غبي.

ولكن هناك مؤشرات تظهر على الطفل منذ مرحلة الطفولة المبكرة والرضاعة تنبئ عن ذكاء فذ عند الطفل، والعكس أيضًا فقد تظهر أعراض نقص الذكاء عند الأطفال والتي يجب علاجها في مرحلة الطفولة.

وأيضًا هناك ما يعرف بـ برامج تنمية ذكاء الطفل و أساليب أكاديمية تربوية ومسببات ينتج عنها ارتفاع قدراته العقلية، ومن طرق تنمية ذكاء الطفل أيضًا ما هو حسي ملموس، وما هو معنوي نفسي.

 

تنمية ذكاء الطفل في عامه الأول تعتمد إعتمادًا كليًا على الأم، ولا تبدأ تنمية ذكائه في عامه الأول، بل تبدأ منذ الحمل من خلال إمداد الطفل بالعناصر الغذائية السليمة وإنتقال الحالة المزاجية من الأم إلى الطفل، وتستمر حتى سن المراهقة التي يحاول فيها الطفل الإستقلال الفكري والتحرر من إتباع الأسرة.

ويقع على عاتق الأم أولًا ثم الأسرة في مرحلة الطفولة تنمية الذكاء من جانبين، الجانب النفسي، والجانب الحسي.

 

الطرق النفسية

 

  • بث الترابط العاطفي للطفل 

بشكل عام يستطيع الإنسان تقديم نتيجة أفضل إذا ما قدم جهوده في بيئة مريحة تمده بالأمان والتفاعل الإيجابي.
كذلك الطفل؛ في مرحلة الطفولة يستمد قوة ذكائه بشكل أكثر وضوحًا إذا ما كان محفوفًا بالحب والتفاعل والأمان، حيث ترتفع لديه مهارات التفكير وتندفع طاقة العقل نحو الإبداع.
والأمر بعكس ما إذا نشأ في بيئة مضطربة، فإنه يسيطر عليه حالة من إندفاع الطاقة السلبية التي تراكم مشاكل نفسية، وبالتالي تقلل تحد من إنطلاق العقل.

 

  • تشجيع الطفل

تشجيع الطفل يعد من فن صناعة الذكاء، (ما تمارسه يوميًا تتقنه بكفائة عالية) تلك أحد القواعد النفسية، ففي حين تلقن الأم طفلها باستمرار كلمات تحفيزية (كأنت ذكي، أحسنت) يتحفز ذكاء الطفل وترتفع قدراته العقلية.

وكذلك تثبيط الطفل وإحباطه وترديد العبارات السلبية عنه يؤثر على ذكائه و ينشأ لديه شعور بالنقص وضعف الشخصية، فإن كان الطفل تظهر عليه فعلًا انخفاض قدرته العقلية لزم أسرته إتقان كيفية إتقان التعامل مع الطفل قليل الذكاء والإبتعاد كليًا عن ذمه وتوبيخه.

 

الطرق الحسية

 

يبدأ العقل السليم من جسم سليم البناء، لا شك في ذلك، فمن طرق تنمية ذكاء الطفل وضع خطة غذائية ورياضية وتعليمية للطفل لتحفيز النشاط الذهني للعقل، ومنها ما يأتي:

  • القراءة

في بداية مرحلة الطفولة لا يمكن للطفل إلا الإستماع إلى قراءة الأم والأسرة حتى يصبح في سن التعلم والتلقي، وهنا تبدأ الأم في إعطاء مساحة للطفل لمتابعة القراءة بنفسه.
فتبدأ الأم بتوفير الكتب التي تستفز قدرات الطفل العقلية وتجذب حواسه بصور وألوان تناسب المرحلة العمرية.

  • الإستماع

يبنى على إستماع الطفل تشرب الجزء الأكبر من العادات والتقاليد والعلوم حتى وإن لم يكن الطفل يعي ما يسمعه بل حتى وإن كان جنينًا في بطن أمه، فينشأ متأثرًا بما يتردد على أذنيه من صوتيات.
لذا يجب أن تحرص الأم على الإختيار المتقن لما يتردد على آذان الطفل، فتجعل الأناشيد الأطفالية التي تسرد العلوم والدين والثقافة تتردد بشكل مستمر.

أيضًا التواصل المستمر بالحديث من طفلك يعزز لديه موهبة الذكاء حتى وإن كان رضيعًا، كما يجب أن تختار الكلام المطلق أمام الطفل وتتجنب ما يخل بالأخلاق والثقافات وما يزعزع لديه الثوابت ويثير في عقله الجدل.

  • اللمس

لا يشعر الطفل بالأمان إلا بين أحضان أمه وأبيه، فالتواصل مع الطفل من خلال اللمس من أفضل طرق تنمية ذكاء الطفل عن طريق مده بالأمان والدعم النفسي الذي يساهم في تحفيز قدراته العقلية.

  • النشاط البدني والرياضة وانتظام النوم

إختيار التمارين الرياضية المناسبة للطفل في كل مرحلة عمرية من أهم طرق تنمية ذكاء الطفل وإخراج الطاقة السلبية التي تؤثر على العقل.
وأيضًا النشاط البدني من المرح واللعب للطفل يؤثر إيجابيًا على تحفيز عنصر الإبداع لديه والقدرة على حل المشكلات، ويمنحه روح التفاؤل والسعادة التي تفتح مسارات الطاقة في الجسم.
وحصول الطفل أيضًا على قسط كافي من النوم السليم والراحة يحفز نشاط العقل.

  • تنمية المواهب والمهارات

يجب أن تراقب الأسرة طفلها الطفولة وتتعرف على مواطن القوة والضعف في شخصيته، وأيضًا تحدد ما لديه من مواهب وتكتشفها لتنميها في عقل الطفل.
كما أن مرحلة الطفولة هي أكثر مرحلة يتلقى فيها الطفل المهارات والعلوم بسهولة وبأثر راسخ لا يتزعزع من العقل، قالوا قديمًا ((التعليم في الصغر كالنقش عالحجر)).

 

شاهد أيضاً

 

كيف أقوي شخصية طفلي

 

 

 

وفي الختام ومن خلال موقع المقالات العربية نكون قد تحدثنا عن طرق تنمية ذكاء الطفل، مراحل تنمية ذكاء الطفل،كيف أنمي ذكاء طفلي، الطرق النفسية، الطرق الحسية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى