مقالات منوعة

سر الغرفة رقم 420

سر الغرفة رقم 420

سر الغرفة رقم 420

 

سر الغرفة رقم 420

 

سر الغرفة رقم 420، تتجنب العديد من المستشفيات والجامعات والمدارس والفنادق إضافة الرقم 420 إلى أرقام الغرف، فما سبب ذلك؟ وهل لهذا الرقم دلالة معينة عند بعض الشعوب والدول؟

 

ما الذي يرمز إليه الرقم 420

 

يرمز الرقم 420 لتدخين الحشيش عالمياً، لذلك تبذل الفنادق قصارى جهدها للإبتعاد عن هذا الرقم على أبواب غرفها ومنع بعض زبائنها من التدخين في المكان.

ويقال أن البداية كانت في السبيعينيات، حيث كان مجموعة من الطلاب يجتمعون عند تمثال عالم الكيمياء الفرنسى “لويس باستور“، في تمام الساعة 4:20 كل يوم بعد انتهائهم من التدريب الرياضي، ويقومون بتدخين الحشيش.

وأصبح فيما بعد الرمز لتدخين الحشيش (لويس 420)، ثم تم اختصارها ل420 كرمز لتدخين الحشيش، بدون علم والديهم ومدرسيهم.

كمان كانت هذه المجموعة تعرف مكانا مهجوراً لزراعة نبتة الحشيش، لم يخبروا أحدا عنه مما مكنهم من الحصول عليها دون معرفة أحد.

كيف انتشر رمز 420 دولياً

 

كان لوالد أحد الطلاب الذين اعتادوا على استخدام هذا المصطلح علاقات مع فرقة موسيقية معروفة في ذلك الوقت تسمى (الموتى الممتنون)، ولذا تمكن الطالب من التعامل مع أعضاء الفرقة ونقل المصطلح الخاص بطلاب المدرسة الثانوية لتلك الفرقة.

فأصبح أعضاء الفرقة يستخدمون أيضاً هذا المصطلح فيما بينهم عند تدخين الحشيش.

مما أدى إلى انتشار المصطلح بين عشاق هذه الفرقة في جميع أنحاء أمريكا، حتى أن المعجبين كانو متحمسين جدًا للمصطلح لدرجة أنهم بدأوا في تنظيم الأحداث واللقاءات في 20 أبريل وحتى نشر المنشورات لجذب الناس للحضور.

تم نشر هذه القصة بواسطة ستيفن هاجر، الذي صادف إحدى هذه النشرات في ديسمبر من عام 1990. في ذلك الوقت، كان هاجر مراسلًا لمجلة هاي تايمز. في عام 1991 قامت المجلة بطباعة النشرة الإعلانية، ومنذ ذلك الحين، تمت الإشارة إلى الرقم بشكل عام في صفحاتها. أدى هذا إلى انتشار المفهوم دوليًا، وفي النهاية، أصبح معروفًا في جميع أنحاء العالم أن 420 كان رمزًا لتدخين الماريجوانا أو الحشيش.

كيف تم حل مشكلة الرقم 420

 

قامت بعض الفنادق بتغيير الرقم من 420 إلى (419+1)، بينما تقوم عدد من الفنادق بكتابة الرقم 420 على الباب لكنها تضع  علامة ممنوع التدخين، فيما تقرر أغلبية الفنادق عدم كتابة الرقم 420 في الغرف والقفز من الرقم 419 إلى الرقم 421.

 

وبالرغم من تعدد الحكايات والأساطير عن أصل انتشار ثقافة الماريجوانا أو الحشيش المرتبطة بهذا الرقم، إلا أن الكثير أصبحوا يرون أن البعد عن هذا الرقم هو الوسيلة الأفضل للحد من التفكير بتدخين الحشيش في الفنادق، أو المنشآت الأخرى مثل المستشفيات، والجامعات، وغيرها.

 

وفي الختام ومن خلال موقع المقالات العربية نكون قد تحدثنا عن سر الغرفة رقم 420، كما ذكرنا ما الذي يرمز إليه الرقم 420، كيف انتشر رمز 420 دولياً،كيف تم حل مشكلة الرقم 420.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى