منوعات علمية

أضرار قلة شرب الماء

أضرار قلة شرب الماء

أضرار قلة شرب الماء

أضرار قلة شرب الماء

 

أضرار قلة شرب الماء، الماء، إلى جانب الأكسجين والغذاء، هو أحد الموارد الأساسية الضرورية لبقاء الإنسان. ألا نقول، 30 يومًا بدون طعام، و 3 أيام بدون شرب، و 3 دقائق بدون تنفس؟ لذلك فإن شرب الماء ضروري، لأنه يساهم في حسن سير عمل الجسم.

 

لماذا نشرب الماء؟

 

قد يبدو السؤال بسيطًا، لكنه ذو أهمية خاصة، شرب الماء يسمح لك بالعيش! إذا كان الماء يمثل جزءًا مهمًا من أجسامنا (60 إلى 70٪ اعتمادًا على التشكل)، فإنه قبل كل شيء هو ضمان الأداء السليم لأعضائنا.

لا يستخدم الماء فقط لإدارة حجم الدم واللمف. تذكر أن الدم يحمل الأكسجين الضروري للعضلات والدماغ لإمتصاص العناصر الغذائية وإنتاج الطاقة اللازمة لعملها. كما أنه يساعد على تغذية جميع المناطق الرطبة، العيون، والمفاصل، وامتصاص العناصر الغذائية أثناء الهضم، وترطيب الجلد.
كما أنه يحافظ على مستوى اللعاب! يتكون اللعاب بنسبة 90٪ من الماء، مما يساعد على المضغ، يسهل امتصاص ونقل وهضم الطعام.
يدير الماء أيضًا درجة حرارة الجسم من خلال السماح للجسم بإعداد نظام تنظيم حراري من خلال العرق.
بالإضافة إلى أنه يسمح من خلال الكلى بالتخلص من الفضلات الأيضية والسامة من الجسم. أخيرًا، يعزز ترطيب البشرة، وهو العضو الأكثر كثافة في الجسم، ويتكون من 80٪ ماء!

كما ستفهم، لكي يعمل الجسم بشكل صحيح، يجب أن يكون الجسم رطبًا بشكل صحيح. لذلك من الضروري الحفاظ على صحة جيدة للتأكد من أنك تعوض الماء المفقود كل يوم.

 

كم من الماء أشرب كل يوم؟

 

للبقاء رطبًا، يُنصح بشرب ما بين 6 إلى 9 أكواب من الماء يوميًا خارج الوجبات. قد تختلف هذه الكمية اعتمادًا على المكان الذي تعيش فيه (تكون احتياجات المياه أكبر في البلدان الحارة) أو النشاط البدني أو الرضاعة الطبيعية أو المرض.
يوصى عادة بشرب 30 مل لكل كيلوغرام من وزن الجسم، أي حوالي 1.5 لتر من الماء في اليوم يضاف إليها الماء الموجود في الطعام. إذا تجاوزت درجة الحرارة الخارجية 38 درجة مئوية، فمن المستحسن إضافة 0.5 لتر من الماء لكل درجة إضافية.

 

كيف تشرب الماء؟

من العادات الجيدة أن تشرب رشفات صغيرة بإنتظام طوال اليوم. هذه الطريقة في الشرب ألطف على المعدة وتشعرك براحة في الجهاز الهضمي. من المهم أيضًا ألا تنتظر حتى تشعر بالعطش لشرب الماء. يوضح خبراء التغذية أنه إذا كان العقل مشغولاً، فلن يشعر بالضرورة بالعطش، بينما يستمر الجسد في الإصابة بالجفاف. إن الإحتفاظ بالمياه بالقرب منك في جميع الأوقات، في مجال رؤيتك، يسمح لك بالشرب دون التفكير في الأمر، لأنه من خلال الشرب تولد الرغبة في الشرب!

 

ما هي مخاطر عدم شرب كمية كافية من الماء؟

 

الماء هو أحد أنواع الوقود الرئيسية في جسم الإنسان. الإستهلاك غير الكافي سيؤدي إلى الجفاف. حتى ولو طفيفًا، مع فقدان 1 إلى 2٪ من الماء من وزن الجسم، يمكن أن يكون له عواقب جسدية ونفسية. جفاف الفم، والصداع، وقلة التركيز واليقظة، وفقدان الطاقة والذاكرة، والتشنجات، والتهيج، والدوخة. كلها علامات يعطيها الجسم للدلالة على نقص الماء. بعد بضعة أيام، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ضعف في الوعي، وانخفاض في ضغط الدم، واضطرابات سلوكية، وبول داكن جدًا.
إذا فقد الجسم أكثر من 10٪ من وزنه في الماء، فإن الجفاف يعتبر مصدر قلق ويمكن أن يشكل مخاطر صحية كبيرة للغاية.

 

ما هي مخاطر شرب الكثير من الماء؟

 

بصرف النظر عن مرض معين، وهو الهوس الشديد، الذي يشجع على الإفراط في الشرب، يخلق ترطيبًا فائقًا ويخل بتوازن الجسم، وبعض الحالات النادرة من مشاكل الدم التي تحدث في عدائي الماراثون أثناء الأحداث الشديدة، فإن الإستهلاك المفرط للمياه لا يشكل خطرًا على الصحة. ومع ذلك، فمن المستحسن أن تظل يقظًا إذا تجاوز استهلاك المياه 5 لترات في اليوم دون جهد. يوصى بعد ذلك بإستشارة طبية للتأكد من أن هذا لا يخفي مشكلة صحية، مثل مرض السكري.

 

هل يمكنك شرب أي ماء للبقاء رطبًا؟

 

تلبي مياه الصنبور ومياه الينابيع والمياه المعدنية بشكل مثالي احتياجات الجسم من الترطيب. ومع ذلك، فإن مياه الصنبور فقط لها ميزة اقتصادية وبيئية حقيقية. في الواقع، تبلغ تكلفة مياه الصنبور أقل بحوالي 10 أضعاف من المياه المعبأة. اعتمادًا على العلامات التجارية، يمكن أن يصل هذا الإختلاف إلى 300 ضعف سعر المياه المنزلية.
مع العلم أن التوصية بشرب 1.5 إلى 2 لتر من الماء يوميًا، أو حوالي 600 لتر في السنة، يمكن أن ترتفع نفقات المياه بسرعة! أضف إلى ذلك المشكلات البيئية التي يسببها التلوث، والعملية كثيفة الإستهلاك للطاقة لإنتاج الزجاجات البلاستيكية وإعادة تدويرها، ومن السهل فهم سبب التوصية بشدة بشرب ماء الصنبور.

في بعض البلدان يتم التحكم في مياه الصنبور بشكل خاص ويجب أن تفي بما لا يقل عن 63 معيارًا للشرب وضعتها منظمة الصحة العالمية ويتم حسابها فيما يتعلق بالفئات السكانية الأكثر ضعفًا. ومع ذلك، على الرغم من الإعتراف بكونها ذات نوعية جيدة، إلا أن المياه المنزلية يمكن أن تحمل رائحة كريهة ومذاق الكلور (دليل على تطهيرها في محطة معالجة)، بالإضافة إلى العديد من العناصر غير المرغوب فيها. لإعادة اكتشاف متعة التذوق الأصيلة أثناء الإستمتاع بمياه عديمة الرائحة ونقية وصحية،

 

 

نظريًا ، يجب أن تشرب 1.5 لترًا من الماء يوميًا. باستثناء ذلك في الممارسة العملية، فإن واحد من كل شخصين بالكاد يستهلك 1 لتر أو حتى أقل. يمكن أن يتسبب هذا النقص في الترطيب في حدوث أمراض مختلفة، من الصداع إلى مضاعفات القلب والأوعية الدموية.
ليس من المستغرب أن شرب الماء ضروري لصحتنا.

خلال النهار نفقد حوالي 1.5 لتر من الماء بمجرد التحدث والتعرق والتبول.نتيجة لذلك، إذا لم نعوض هذه الخسائر بشكل صحيح، فإننا نتعرض لأمراض مختلفة، والتي يمكن أن تكون مصدرًا لأمراض مزمنة.

 

 

شاهد أيضاً

 

كيف نحافظ على المياه

 

 

وفي نهاية المقال ومن خلال موقع المقالات العربية، نكون قد تحدثنا عن أضرار قلة شرب الماء، لماذا نشرب الماء؟ كم من الماء أشرب كل يوم؟ كيف تشرب الماء؟ ما هي مخاطر عدم شرب كمية كافية من الماء؟ ما هي مخاطر شرب الكثير من الماء؟ هل يمكنك شرب أي ماء للبقاء رطبًا؟

زر الذهاب إلى الأعلى