الأم والرضيع

أسباب فشل أطفال الأنابيب

أسباب فشل أطفال الأنابيب

أسباب فشل أطفال الأنابيب

أسباب فشل أطفال الأنابيب

 

 تسعى النساء دائماً لتحقيق حلم الأمومة، ولكن هناك عدة أسباب قد تمنع هذا الحلم من التحقق، فتلجأ السيدات في هذه الحالة إلى الطرق والعلاجات الطبية البديلة، ومن هذه الطرق إستخدام التلقيح الصناعي أو ما يعرف بأطفال الأنابيب، وبالرغم من الإعتقاد السائد بأن هذه الطريقة هي الحل الناجح والأكيد لمشاكل العقم والإنجاب إلا أنها من الممكن ألا تنجح، فالتلقيح خارج الجسم هي عملية نجحت في إثبات كفاءتها لمن يرغبون في أن يرزقوا بأطفال و لا يستطيعون ذلك نتيجة وجود عيوب لديهم، لكن بالمقابل هناك الكثير من الحالات التي لم تنجح العملية في تحقيق أهدافهم، فما هي أسباب فشل أطفال الأنابيب؟

 

عملية أطفال الأنابيب

 

هي عملية حقن تتم في المختبرات الطبية المتخصصة، حيث يقوم الأطباء والمتخصصون بتحضير المرأة واستخراج البويضات منها، ثم تلقيح هذه البويضات بالسائل المنوي للرجل، ويتم كل ذلك مجهرياً، ثم تترك هذه البويضات للسماح لعملية التلقيح بالحدوث خارج الرحم، وبعد ذلك تغرس البويضات المخصبة والتي نجحت بالإنقسام الأولي في داخل الرحم.

تعدّ عمليّة أطفال الأنابيب أحد تقنيات التلقيح الصناعي حيث تطورت العملية مع الزمن لتصل نسبة نجاحها إلى ما يزيد على 60% في المراكز المتطورة، ونجحت أول عملية تلقيح صناعي في إنجلترا في العام 1978م، وعلى الرغم من أن تقنية أطفال الأنابيب أصبحت منتشرة جداً ونسبة نجاحها عالية، فهناك أيضاً نسبة فشل، ولكن يمكن تحسين فرص النجاح من خلال معرفة أسباب فشل أطفال الأنابيب وعلاجها، ثم إتباع بعض الأسباب المساعدة على رفع نسب النجاح والتي سنتحدث عنها بشيء من التفصيل.

 

أسباب فشل أطفال الأنابيب 

 

  •  توجد في جسم المرأة بعض العوائق التي تمنع البويضة من أن تلتصق داخل الرحم مثل العيوب الخلقية،اللحمية، والتليف حيث تعيق هذه المشاكل والعيوب إنغراس الجنين في بطانة الرحم، وتقلل تقبل بطانة الرحم للجنين .

 

  • سماكة بطانة الرحم غير المناسبة، حيث أن بطانة الرحم الرقيقة تمنع إنغراس البويضة المخصبة،وتفشل في تغذية الجنين. كما تؤدي لحدوث خلل في (السيتوكينات) وهي بروتينات مسؤولة عن نقل الإشارات والتواصل بين الخلايا، والتي تلعب دوراً مهماً في مناعة وتطور الجنين.

 

  •  مناعة الرحم او المشاكل المناعية في الرحم تلعب دوراً أساسياً في عملية الإلتصاق، وفي حال كانت مرتفعة يتمّ رفض الجنين، أما في حال كانت متدنية تمنع إلتصاق الجنين في الرحم، أي بسبب إختلال المناعة ومهاجمتها لخلايا الرحم أو للجنين، تتسبب في فشل الحمل.

 

  • التخثر العالي للدم وهو إضطراب في تجلط الدم يؤدي لحدوث التجلطات وفشل الحقن المجهري، خاصة إن كان هذا الخلل وراثياً.

 

  •  العدوى، كالإلتهابات البكتيرية لبطانة الرحم، والتي قد لا تظهر لها أعراض لكنها تظهر بالتحاليل والأشعة، وتتسبب في فشل الحمل.

 

  • عدم تطور البويضة بعد الحقن المجهري، وعدم حدوث إنقسامات فيها.

 

  •  أكدت عدة دراسات ان خلل الكروموسومات القادمة من الرجل أو المرأة، ينتج عنه جنين يعاني من مشاكل وعيوب حيث لا يكتمل نموه ولا يتم الإنغراس، و إحتمالية فشل العملية في هذه الحالة يزداد. وهذا الخلل لا يظهر عند إنتقاء الأجنة، فربما تظهر الأجنة بحالة جيدة إلا أنها تعاني من خلل في الكروموسومات.

 

  •  إن كانت المريضة تعاني من مرض البطانة الرحمية المهاجرة ولم يتم اكتشاف ذلك وعلاجه قبل إجراء العملية، والتي تقل فيها إستجابة المبيضين وبطانة الرحم للجنين وجودة الجنين والإنغراس، خاصة في الحالات الشديدة.

 

  •  انسداد قناة فالوب، تحدث هذه الحالة في حال وجود سائل شفاف في قناة فالوب، وهو سائل شفاف قاعدي، من الممكن أن يحتوي على خلايا مناعية تؤدي إلى تسمم الأجنة، وتؤثر في تطور بطانة الرحم.
  • عدم تناول منشطات المبايض بالكمية الصحيحة؛ حيث تحفز هذه المنشطات على إنتاج كمية أكبر من البويضات، كما أنها تعمل على زيادة حجم البويضات للحجم االمناسب، ويجب أخذها بالطريقة المطلوبة حتى تقدم النفع ولا تضر.

 

  •  توقيت نقل الأجنة، حيث يتم نقل الأجنة في اليومين الثاني أو الثالث للحقن المجهري، ولكن في بعض الحالات تستوجب نقل الأجنة  في اليوم الخامس من سحب المبايض، ولكن خطورة هذه الطريقة بأن معدل نمو الجنين لا يتعدى ال30%، و لذلك لا ينصح بتطبيق هذه الطريقة للنساء اللاتي لديهن مخزون قليل من البويضات، وبالتالي عدد قليل من البويضات المخصبة. وتختلف هذه القاعدة نتيجة إختلاف أجسام النساء في قابلية إستقبال الجنين.

 

  •  يمكن أن يؤثر ضعف المناعة إلى فشل الحمل أو نجاحه ولكن هذا غير مؤكد
  •  عدم إلتصاق البويضات المخصبة في جدار الرحم بالشكل الصحيح،  أو قد تحدث عمليات ثقب في جدار البويضة المخصبة مما يؤدي لفشل عملية الحقن المجهري، لذا فإن عملية زرع الجنين بالرحم تفشل ولا يحدث الحمل.

 

علامات فشل أطفال الأنابيب 

 

إن لم تظهر علامات الحمل بعد أسبوعين من التلقيح الإصطناعي، فقد يكون ذلك مؤشرًا لفشل العملية فعدم ظهور أعراض مثل بعض التغييرات في حاسة الشم، وزيادة حساسية الثديين، وإفرازات مهبلية، وتقلصات طفيفة في البطن لكن على أية حال فإن الحمل و إستمراره هو أمر مقدر و لا يمكن التدخل فيه خاصة لو كان عن طريق عملية أطفال الأنابيب لأن نسبة نجاحها ليست مضمونة 100%، ويمكن أن تحتاجي لتكرار هذه العملية حتى يتحقق نحاحها .

 

 

ومن خلال موقع المقالات العربية نكون قد ذكرنا أسباب فشل أطفال الأنابيب، كما تطرقنا لعملية أطفال الأنابيب، علامات فشل أطفال الأنابيب.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى