مقالات منوعة

المحافظة على نظافة المنطقة الحساسة

المحافظة على نظافة المنطقة الحساسة

المحافظة على نظافة المنطقة الحساسة

المحافظة على نظافة المنطقة الحساسة

 

المحافظة على نظافة المنطقة الحساسة، أحيانًا يكون القليل أكثر، وهذا ينطبق أيضًا على النظافة الشخصية للنساء. هناك عدد لا يحصى من المنتجات في السوق التي يفترض أنها تساعد في الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية. لكن معظمها غير ضروري، وبعضها ضار. اقرأ هنا كل ما تحتاج لمعرفته حول النظافة الشخصية.

 

كيف أعتني بالمنطقة الحساسة بشكل صحيح؟

 

مع درجة حموضة تتراوح بين 3.8 و 4.4، تكون البيئة المهبلية أكثر حمضية بشكل ملحوظ من باقي الجلد، الذي يحتوي على درجة حموضة تبلغ حوالي 5.5. هذه هي الطريقة التي يحمي بها المهبل نفسه من العدوى، لأن البيئة الحمضية تعيق نمو البكتيريا المسببة للأمراض.

تعتبر بكتيريا حمض اللاكتيك، المعروفة أيضًا باسم العصيات اللبنية، مسؤولة عن إنخفاض قيمة الرقم الهيدروجيني. في منطقة المهبل العضوية، تشكل الكائنات الحية الدقيقة المفيدة معظم البكتيريا الموجودة هناك.

ولكن هناك أيضًا كمية صغيرة من الجراثيم الفطرية وما يسمى بمسببات الأمراض، أي البكتيريا التي تسبب العدوى. تظل نسبة هذه الجراثيم التي قد تكون ضارة غير ضارة طالما أن قيمة الأس الهيدروجيني في المنطقة الحميمة أقل من 4.5. إذا زادت القيمة، فهناك خطر من أن الكائنات الحية الدقيقة المسببة للمرض سوف تتكاثر دون رادع وتسبب العدوى.

عندما يتعلق الأمر بالنظافة للمنطقة الحساسة، فمن المهم في المقام الأول عدم تغيير قيمة الرقم الهيدروجيني الحمضية لبيئة المهبل. اغسل دائمًا الأعضاء التناسلية الخارجية فقط، أي شق العانة والأشفار الكبيرة والصغيرة. يجب ألا تغسل المهبل أبدًا، على سبيل المثال بدش مهبلي. لأنك بذلك تدمر البيئة البكتيرية الطبيعية داخل المهبل والتي تعتبر ضرورية لمهبل صحي.

التنظيف ليس ضروريًا على الإطلاق، لأن المهبل ينظف نفسه. ينقل الإفراز المهبلي بشكل موثوق الجراثيم غير المرغوب فيها.

 

كم مرة يجب أن أهتم بالمنطقة الحساسة؟

 

لا تبالغ في النظافة الشخصية الحميمة. الغسل المتكرر يضر بالبيئة الحساسة للمهبل وتطور الإلتهابات. لذلك يوصي الخبراء بتنظيف منطقة المهبل جيدًا مرة واحدة يوميًا. بعد ممارسة الرياضة أو الجماع أو التعرق بغزارة، يمكنك زيادة النظافة الشخصية إلى مرتين في اليوم.

عند غسل أعضائك الحميمة، اقتصر على الماء الفاتر. الصابون التقليدي أو جل الإستحمام من المحرمات عندما يتعلق الأمر بالنظافة الحميمة لأنه يحتوي على درجة حموضة مخصصة للبشرة العادية ومرتفعة للغاية بالنسبة للمنطقة الحميمة.

إذا كنتِ لا تريدين الإستغناء عن الصابون تمامًا، فعليك على الأقل إستخدام غسول معتدل وخالي من العطور يتم تعديله وفقًا لقيمة الرقم الهيدروجيني لمنطقة المهبل.

إذا كنتِ عرضة للعدوى المهبلية، فقد يساعد غسول المنطقة الحميمة بحمض اللاكتيك على تقوية البيئة في منطقة المهبل.

من ناحية أخرى، لا ينصح بإستخدام مناديل النظافة الشخصية وبخاخات ومزيلات العرق. إنها تهيج الجلد دون داع وتجففها. ثم يصبح أكثر عرضة لإظهار الجراثيم.

من الأفضل استخدام المنشفة مرة واحدة فقط ثم غسلها عند 60 درجة. مناشف اليد التي يمكن التخلص منها، والمتوفرة في الصيدليات، مناسبة أيضًا. جفف نفسك جيدًا بعد التنظيف. هذا أيضا يحمي من الإلتهابات.

 

نصائح للحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية

 

بالإضافة إلى التنظيف اليومي اللطيف، انتبهي للنقاط التالية للحفاظ على صحة المنطقة الحميمة.

  • استخدمي ورق التواليت بشكل صحيح، بعد التبرز، قومي دائمًا بتنظيف منطقة الشرج من الأمام إلى الخلف. هذا سيمنع البكتيريا المعوية من دخول المهبل. يعد التنظيف بالماء الفاتر بعد حركة الأمعاء خيارًا لطيفًا أيضًا.
  • بعد التبول، ربتي بلطف على المنطقة الحميمة بورق تواليت ناعم.
  • يفضل إرتداء الملابس الداخلية القطنية الطازجة وتغييرها يوميًا. إغسلي الملابس الداخلية البالية عند 60 درجة.
  • الملابس الداخلية الإصطناعية لا تمتص العرق، ويتم تكوين الرطوبة وتوفر الظروف المثلى للبكتيريا والفطريات، وبالتالي فهي غير مواتية إلى حد ما.
  • من الأفضل إستخدام السدادات القطنية والفوط الصحية فقط أثناء الحيض وتغييرها بإنتظام كل أربع إلى ست ساعات لمنع النمو المفرط للبكتيريا. لا يُنصح باستخدام سدادة أكبر للراحة.
  • في الأيام الأخيرة من فترة الحيض، يُنصح باختيار سدادة صغيرة وإستخدام فوط يومية رفيعة أيضًا. تمتص السدادات القطنية الكبيرة في هذه المرحلة أيضًا الإفرازات المهبلية الطبيعية وتجفف المهبل.
  • تأكدي من أن فوط اللباس الداخلي لا تحتوي على واقيات بلاستيكية. هذا يعزز تراكم الحرارة والرطوبة في الموقع. والنتيجة هي غالبًا التهاب وميل للعدوى الفطرية. الأمر نفسه ينطبق على البنطلونات الضيقة جدًا ولا تسمح بدخول الهواء. تعتبر الفوط اليومية الخالية من العطور خيارًا أفضل. قد تؤدي العطور أيضًا إلى تهيج الجلد.
  • انتبهي لمعايير صحية معينة في حمامات السباحة. على سبيل المثال، ضعي منشفة أسفلك قبل الجلوس على المقاعد والكراسي في حمامات السباحة أو حمامات البخار. قومي أيضًا بتغيير ثوب السباحة المبلل بعد الإستحمام. إذا أمكن، لا ينبغي أن يجف على الجسم.

 

العناية بزيت جوز الهند

 

إذا كان لديك ميل للعدوى الفطرية في المهبل على الرغم من النظافة الحميمة المنتظمة، جربي علاجًا منزليًا طبيعيًا، أظهرت دراسة أن زيت جوز الهند يوفر النظافة الشخصية من الداخل. الإستهلاك المنتظم لزيت جوز الهند قد يمنع الإصابة بمرض القلاع المهبلي ويحارب الإلتهابات الموجودة.

الزيت الطبيعي فعال أيضًا ضد الفطريات عند وضعه مباشرة على الجلد. كما أنه يحافظ على رطوبة البشرة الحساسة في المنطقة الحميمة ونضارتها. هذه هي الطريقة التي تكمل بها العناية الحميمة بزيت جوز الهند بشكل فعال.

 

لماذا تعتبر النظافة الشخصية مهمة؟

 

منطقة العانة، مثل الإبطين، مجهزة بالعديد من الغدد المنتجة للرائحة. بالإضافة إلى ذلك، ينتج المهبل إفرازًا يمتص البكتيريا والفطريات وينقلها خارج العضو. بالإضافة إلى ذلك، هناك مواد دهنية تحافظ على البشرة الحساسة في المنطقة الحميمة رطبة ونضرة. تتراكم كل هذه الإفرازات في ثنايا الجلد في منطقة الأعضاء التناسلية الأنثوية. إذا لم يتم إزالتها، فإنها تشكل بمرور الوقت أرضًا خصبة لتكاثر البكتيريا الضارة.

 

شاهد أيضاً

 

أشكال جسم المرأة

 

 

وفي نهاية المقال ومن خلال موقع المقالات العربية، نكون قد تحدثنا عن المحافظة على نظافة المنطقة الحساسة، كيف أعتني بالمنطقة الحساسة بشكل صحيح؟ كم مرة يجب أن أهتم بالمنطقة الحساسة؟ نصائح للحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية، العناية بزيت جوز الهند، لماذا تعتبر النظافة الشخصية مهمة؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى